omar ahmed
مرحبا بزائرنا الكريم تمنياتي لك بالعلم النافع والمعلومة المفيدة

القصيدة اليتيمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القصيدة اليتيمة

مُساهمة من طرف احمد السواح في الأحد أغسطس 22, 2010 2:27 pm

القصيدة اليتيمة او القصيدة الدعديه
هذه القصيدة لا يعرف لها شاعر لذلك سميت بالقصيدة الدعدية أو القصيدة اليتيمة, وسميت بالدعدية لانها قيلت فى امرأة جميلة اسمها ( دعد ), ودعد اسم عربى معروف يحدثنا عنه الشاعر جرير فيقول فى دعد: لم تتلفع بفضل مئزرها دعد ولم تسق دعد بالعلب التلفع: الآشتمال بالثوب كلبسة نساء الأعراب والعلب: أوعية من جلد يحلب فيها اللبن ويشرب أى: ليست دعد هذه ممن تشتمل بثوبها وتشرب اللبن بالعلبة كنساء الأعراب الشقيات ولكنها ممن نشأن فى نعمة وكسين احسن كسوة واسمك يادعد يوحى بالامتلاء.
ودعد التى قيلت فيها القصيدة هنا هي ابنة أحد زعماء القوم فى الجاهلية وكانت شاعرة عبقرية وظلت ترفض الزواج من كل من يتقدم اليها بحجة أنها لن تتزوج الا من هو أشعر منها .. فنظم شاعر ( تهامي ) هذه القصيدة التي سميت لاحقا باليتيمة .. وبينما كان في طريقه الى نجد كي يسمع ( دعد ) ماقاله من شعر استضافه أحد ممن مرت ناقته بمكانهم .. فقص عليه حكايته وأنشده قصيدته .. فما كان من الرجل إلا وان قتل هذا الشاعر وأخذ منه القصيدة متوجها بها الى ( دعد ) وحين قرأها أمامها وجدت ان أحد أبياتها يدل قائله انه من ( تهامة ) وهو ( ان تتهمي فتهامة وطني ..... الخ ) فما كان منها ـ حسبما تقول الرواية ـ الا أن صرخت في وجهه وقالت ( هذا قاتل بعلي ) فقبض عليه قومها وأخذوا منه اعترافا بجنايته .

وسميت القصيدة باليتيمة لانها واحدة لاثاني لها, فالذي قالها لم يقل غيرها, ولا يعرف من هو قائلها, وقد قال عنها النقاد القدامى والمحدثون انها من أجود وأروع ما جاء في الشعر العربي بل ذهب البعض منهم للقول بأن سبب تسميتها باليتيمة يعود لجودتها التي تجعلها وحيدة في الروعة بحيث لا تشابهها في مجالها أي قصيدة أخرى .

وتدور (القصيدة اليتيمة ) حول عدة محاور يبدأها الشاعر المجهول بالحديث عن ( الطلل ) كما جرت العادة في قصائد الشعر العربي القديم .. بعدها ينتقل للحديث عن ( دعد ) فيصفها بدقة وعلى نحو أشبه بالاسطوري . ومن ثم يفرد الشاعر مقاطع شجية يبدأها بالبيت الرائع ( إن لم يكن وصل لديك لنا يشفي الصبابة فليكن وعد ) لتتوالى الابيات حول شكواه من الهجر والصدود الى أن يختم قصيدته بالحديث عن أخلاقه وقيمه ومثله .

كما حملت القصيد اجمل بيت شعر قيل وهو ( ضدّان لما اسـتجمعا حَسنا والضـدّ يُظهر حُسّنهُ الضِدّ ) واليكم القصيدة, وتحياتى وتمنياتى لكم باسعد الاوقات




.

هـل بالطلول لسـائل رَدّ أم هـل لها بتكلّم عـهـدُ
درس الجديد جـديد مَعْهَدِها فكأنّما هـي رّيْطة جَـرْد
من طول ما تبكي الغيومُ علـ ى عَرَصاتها ويُقـهقهُ الرعدُ
وتُـلثُّ سـاريةٌ وغـاديـةٌ ويَـكرُّ نحس خلفه سـعد
تـلقـاء شـاميةٍ يمـانيـةٌ لهما بمَوْرِ تُـرابها سَـردُ
فكست بواطنُها ظـواهرَهـا نَوراً كـأنَّ زَهاءَه بُـرد
فوقفتُ أسألها ولـيـسَ بها إلا المها ونقانـقٌ رُبــدُ
فتبادرت دِرَرٌ الشئـون على خدّي كما يتـناثرُ العقـد
أو نَضْجُ عزلاءِ الشّعيب وقد راح العيفُ بِمِلئِها يَعـدو
لهفي على دَعـد وما خُلفت إلا لحـرِّ تلهّفـي دعــدُ
بيضاء قد لبـس الأديمُ بَها ء الحُسن فهـو لجلدها جلد
ويزين فَوْدَيـها إذا حَسرت ضافي الغـدائر فاحمٌ جَعدُ
فالوجه مثلَ الصبح مبيـضٌ والشـعر مثلَ الليل مسودّ
ضدّان لما اسـتجمعا حَسنا والضـدّ يُظهر حُسّنهُ الضِدّ
وجبينها صَـلْتٌ وحاجبـها شَخْـتُ المخَطّ أزَجُّ ممـتد
وكأنها وسـنى إذا نظرتْ أو مُـدنَفٌ لما يُفِـقْ بعـدُ
بفتور عينٍ ما بـها رَمَـدُ وبـها تُداوى الأعينُ الرُّمد
وتُريك عِـرنيـناً يزيّنـه شَمَمٌ وخَدَّاً لـونُـهُ الـورد
وتجيل مسواكَ الأراك على رَتلٍ كـأن رُضابه الشَـهدُ
والجيد منها جيدُ جـازئـة تعـطو إذا ما طالها المرْد
وامتدّ من أعضادها قصبٌ فَمْمٌ تلـتـه مَرافـق دُرْد
والمِعصَمان فما يُرى لهمـا مـن نَعمة وبضاضةٍ زند
ولها بـنان لـو أردتَ لـه عَقـداً بكفّكَ أمكن العقـد
وكأنما سـُقيت تـرائبُهـا والنحر ماءَ الورد إذ تبدو
وبصدرها حُقـّان خِلتهـما كافورتين علاهـما نَـدُّ
والبطن مطوىّ كما طُويتْ بيضٌ الرياط يصونها المَلْد
وبخصرها هَيـفٌ يـزيّنـه فـإذا تنـوء يكـاد ينـقدُّ
والتفّ فَخذاها وفـوقـهـما كَفَـل يجاذب خصرها نَهد
فقيامُهـا مثنى إذا نهضـت مـن ثقله وقعودهـا فَـرد
والساق خـَرعبة منـعّمـةٌ عَبـِلتْ فطَوق الحَجل منسدّ
والكَـعب أدرمُ لا يبين لـه حَـجم وليس لرأسـه حـَدُّ
ومشت على قدمين خُصرَتا وأليـنتـا، فتـكامل القـدّ
ما عابَها طول ولا قِصْـرٌ فـي خَلْقها فقِوامُها قَصـدُ
إن لم يكن وصل لديـكِ لنـا شفي الصبابةَ فليكـنْ وعـد
قد كان أورق وصلُكـم زمناً فذَوى الوصال وأورق الصَدّ
لله أشـواقـي إذا نَـزحـتْ دارٌ بـنا ونـأى بـكم بُعـدُ
إنْ تُتْهمي فـتهامـةٌ وطنـي أو تُنجِدي يكن الهوى نجـد
وزعمتِ أنكِ تضمرين لنـا ودّاً فـهـلاّ ينـفـع الـوُدّ!
وإذا المحبّ شكا الصدودَ ولم يُعطَف عليـه فقتـله عَمـْد
تختصّها بالودّ وهـي علـى مالا تحبُّ ، فهـكذا الوجـد
أو ما ترى طِمريَّ بينهمـا رجـلٌ ألحَّ بهـزلـه الجِـدُّ
فالسيف يقطَع وهو ذو صَدا والنصل يعلو الهام لا الغِمـد
هل تنفعنّ السيفَ حـليتـه يوم الجـلاد إذا نبـا الحَـدُّ
ولقد علمتِ بـأنني رجـل في الصالحات أرواح أو أغدو
سَلْمٌ على الأدنى ومَرحمـةٌ وعلى الحوادث هادِنٌ جـَلْدُ
مَتجلببٌ ثوبَ العَفاف وقـد غفل الرقيب وأمكـن الـورد
ومُجانبٌ فعلَ القبيح وقـد وصل الحبيبُ وساعد السـعدُ
منع المطامـع أن تُثلّـمني أني لمعْوَلِهـا صفـاً صـلـدُ
فأروح حُـراً من مذلتـها والحرُّ - حين يطيعها - عبدُ
آليتُ أمـدح مُـقرفاً أبـدا يبقى المديح ويَـنـفدُ الرفـد
هيهات يأبى ذاك لي سَلفٌ خَمدوا ولم يـخمد لهم مجـد
والجد كنـدةُ والبنون هـمُ فزكا البنون وأنجـبَ الجـدّ
فلئن قفوتُ جميـل فعلهـم بذمـيم فعـلى إنني وَغـْد
أجملْ إذا حاولتَ في طلب فالـجِدّ يغني عنك لا الجَـدّ
ليكـنْ لديك لسـائلٍ فَـرجٌ إن لم يكـن فَليَحْسُنِ الـردُّ
وطريد ليـل سـاقَه سَـغَبٌ وَ هْنـاً إلـيَّ وقـادَه بَـرْد
أوسعتُ جُهدَ بشاشـة وقِرى وعلى الـكريم لضيفه الجُهد
فتصـرّمَ المثُنـي ومنزلـه رَحْـبٌ لديّ وعيشه رَغـْد
ثـم اغتـدى ورداؤه نعَـمٌ أسأرتُها وردائـي الحـمد
يا ليت شِعري بعـد ذالكُـمُ ومصـيرُ كلّ مؤملٍ لحـد
أصريعُ كَلْمٍ أم صريع ضَناً أودَى فلـيس من الرَدى بُدّ

__________

احمد السواح
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات: 56
تاريخ التسجيل: 06/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى