omar ahmed
مرحبا بزائرنا الكريم تمنياتي لك بالعلم النافع والمعلومة المفيدة

تفسير ( والجبال أوتادا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تفسير ( والجبال أوتادا

مُساهمة من طرف احمد السواح في السبت أغسطس 14, 2010 3:54 am



تفسير ( والجبال أوتادا)









بسم الله الرمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الكريم صلاة دائمة أبدية
قال تعالى والجبال أوتادا . فكيف تكون أوتادا .
نحن
نعقل الدابة فى وتد حتى لاتذهب بعيدا وتشطح وتأتى بما نكره لها أو لنا بأن
نأتى بقطعة من الخشب وندقها فى الأرض ونربط بها الدابة فلا تنتقل .ولكن
ألأرض كرة فى الفضاء تسبح فكيف تكون أوتادا هذه الجبال .

نتعرف على الأرض أولا
الأرض كمساحة 000 00 1 0 1 5 كيلو متر (منقول )
وزن الأرض ستة آلاف مليون تريليون طن (منقول)
حرارة سطح الأرض من سالب 80 الى + 50 درجة مئوية
سرعة دوران الأرض حول الشمس 29850 متر كل ثانية (منقول)
سرعة دوران الأرض حول محورها 500 متر فى الثانية (منقول )
تخيل كتلة وزنها بالتريليون تسبح فى الفضاء وعددهم 6 تريليون ومعها فوق البيعة القمر
غير داخل الوزن الهواء .بالسرعة السابقة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
تعالى معى للآية الكريمة قال تعالى والأرض بعد ذلك دحاها 30 سورة النازعات
ومعنى دحاها جعلها مثل البيضة ليست كاملة الإستدارة .وكلمة دحاها بمعنى
بسطها ووسعها لكن بالموروث الشعبى الدحي هو البيض .ونحن نعلم القطر
الإستوائى والقطر القطبى يفرق بينهما 56 كيلو مترا تقريبا . العلم
والمشاهدة بالعين تعرف أنها مستديرة كالدائرة وهذه برهانها يعلمها الجميع
حتى الأطفال .

لكن باطن الأرض طبقات طبقه الأولى وهى القشرة وسمكها من 8 الى 9 كيلومتر .
الطبقة
الثانية والتى تلى القشرة الوشاح وهى رخوة وكثافتها أكبر وتليها اللب وهو
المركز وأكبر والمعدن الذى فيه الحديد وكثافتا أكبر أكبر وحرارته كبيرة جدا
تصل للآلاف .

ولماذا الحرارة .
سطح الأرض القشرة أنت تعرفها جيدا وبيتك فوقها وتمشى عليها .غنى عن التعريف.حتى لانطيل.
هذه
القشرة غير مستوية ففيها الهضاب والجبال والمنخفضات .والجبال تنتج من
البراكين حيث تنفث الأرض بعضا من حرارتها للسطح حتى لاتتحمل فوق طاقتها
ولهدف معين . تقدر تقول تنفس ولكن ليس كمثلنا فشهيقها إمتصاص أشعة الشمس
وزفيرها البراكين وأضلاعها تتمدد وتكون الزلازل وزفيرها الحمم واللافا
وبخارها التراب .

وعندما
تخرج الحمم وترى السائل الأحمر المسال كالنهر ثم يبرد فتكون الجبال وتكون
صلدة منها البازلت والصخور النارية مثل الحرات التى حول المدينة المنورة .

والتى نصنع منها الرخام بأنواعه
العلماء يقولوا تنطلق الحمم من أضعف منطقة ولكن لى راى قد يخرج عن هذه الدائرة .وتعالى لنصل إليه .وصبرا جميلا.
لو
أعطيتك كرة ً ملساء جدا وأعطيتك سطح أملس جدا وقلت إدفع بالكرة على السطح
الأملس كيف يكون خط المسار . الإجابة خط مستقيم وليس فيها إضطراب لإنعدام
الإحتكاك . تمام . تمام .

لو كانت الكرة فيها إعوجاج أو نتوء .كيف يكون المسار . تنحرف بسبب النتوء تمام تمام .
طيب الآرض كالبيضة ليست كاملة الإستدارة وسطحها كما ترى ليس أملس بل به جبال تؤثر فى الرياح والمطر .
الأرض تسير بكتلتها بالتريليون فى فضاء ومدار حول الشمس بهذه السرعة فكيف يكون مسارها أكيد ستكون محل إضطراب . فى الفضاء .
وكلما
زادت السرعة ظهرت أى شائبة على الإتزان ويأتى الإضطراب وتحدث الزلازل
والهزات . تمام ومتفقين .فكيف يكون العلاج أثناء السرعة والكتلة الكبيرة
هذه . لأى خلل يعترضها ؟

نخرج معا لرحله خارج التخيل ونأتى لما تراه وتلمسه كل يوم .
عندما تشترى إطار سيارة تذهب به للعجلاتى لكى يرصص الإطار كيف تتم عملية الترصيص .
يركب
الإطار حول الجنط ويربطه بمركز الدوران ويعلى سرعته كأنه راكب فى السيارة
وينظر فى الميزان فيرى الخلل كلمازاد السرعة . فيأتى بقطعة رصاص ويعلم تمام
أين يضعه فى المكان بالضبط ويزن قطعة الرصاص لتعدل وهى وزنها من عشرة
جرامات الى 150جرام ويضعها فى الجنط ( الإطار الحديد الذى يركب عليه المطاط
) وتجد قل الإضطراب وصار صفرا كأنما ركب العجلة بالسيارة لكن مدارها على
الأرض ومع سرعة السيارة العالية تكون السيارة وزنها أقل لتحررها من
الجاذبية فوزنها يقل مع السرعة العاليه فأقل إضطراب يظهر لك فى التارة
(عجلة الدركسيون والقيادة ) أو تحيد السيارة بسيطا عن الخط المستقيم إذا
تركت عجلة القيادة .كم وزن الرصاصة بالنسبة للإطار والجنط . كذلك الجبل
بالنسبة للأرض وهذا مثال حى تراه كل يوم وقف بجوار العجلاتى .وشاهد وهذا
مالفت نظرى بالمقارنة مع التفكير . سبحان الله

ولكن
الأرض تسبح فى الفضاء أكثر عرضة للخلل . ولست كما تتصور . فهناك عمد
لاترونها وهى قوى الجذب وقوى الطر د والدليل قم به أنت إربط قطعة حجر بخيط
وأدر العملية يلف ويدور بما تحب من السرعة والمدار ثابت حول يدك . إتركها
تجدها شردت بعيدا . قوة جذب وقوة طرد عندما تركتها بعدت عنك ,فاكر المقلاع
.قاذف الحجارةمثال آخر .

ولكن أين من يصلح الأرض فى الفضاء ؟
إصلاحها فيها . كيف . سبحانه وتعالى قدر كل شيء . جعل باطنها سائل ويتناسب مع قوتها . سواء بالكثافة والسيولة المناسبة . وقال تعالى : وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس .والحديد فيه القوة المغناطيسية .
ومركز
ثقل للأرض ليس لذلك فقط ولكن لمنفعتكم فى حياتكم المعيشية حتى الدم فيه
الحديد كريات الدم الحمراء لامتصاص الأكسيجين أثناء التنفس .

نرجع
باطن الأرض سائل . الناس مثلا أفسدوا فى الأرض كيف . مثال حى عند بناء السد
العالى تسببوا فى عمل بحيرة ناصر العذبة من ماء النيل مساحتها تقريبا 75
كيلوا مترا . وعرضها متوسطه 50 كيلوا مترا فى عمق متوسط 30مترا كم يزن
الماء فيها والمتر المكعب = طن . وضع جديد على الأرض . أصبح وزن فى غير
محله وطارىء على الأرض له رد فعل مع الدوران. كيف يتلافى ذلك الخالق الكريم
الرحمن الرحيم . جعل باطن الأرض سائل لكى يمتص هذا الأرتداد أو الإضطراب
فيندفع كرد فعل فى باطن الأرض فيفتح ثغرة فى القشرة الأرضيه ليدفع بتوازن
مثله بالجانب المقابل حتى يحدث التوازن أثناء الدوران ودوران الأرض حول
محورها كنوع من تخفيف الأثر وأمتصاص الصدمة وتمييع الجذب من الشمس . هل وصل
المفهوم فى جعل الجبال أوتادا .

أم
حكاية ثلثاه تحت السطح والثلث فوق لا ياحبيبى العالم أنت وهوه وراجعوا
العلم .وثلثا الجبال تحت والثلث فوق هل ستجرى الجبال على الأرض ولماذا لم
تجرى المياه التى وزنها يفوق الجبال وسائلة وليست صلبه. والكلام ليس منقول
حتى لايدعى أحدا بنقله ولكن ليستفيد الناس وليعلموا أن الحق تبارك الله
أحسن الخالقين . وكما قال تعالى
إنا كل شيء خلقناه بقدر .
وراجعوا ماقال الدكتور زغلول النجار واعرضوا عليه ما قلت واسمعوا ماقال .
وسبحان الله يضع سره فى أضعف خلقه .كذلك جعل الماء أكثر حوالى 71 بينما
اليابس 29 . كربرات تتحمل الدفع الشديد وإمتصاص والجبال حوائط صد للماء .
ومانع إضطراب . أخوكم فى الله مصطفى الفخرانى .والله أعلم .


وسؤال قال تعالى والجبال أوتادا .......وقال تعالى وفرعون ذو الأوتاد
... الأولى حقيقة قدرها المولى عز وجل والثانية إستهزاء بالعمل الغير نافع
والضار . وماهى الإستفادة من بناء الأهرامات وتشتيت جهد الناس فيما لايفيد

وتسخيرهم لهوى ضال مدة عشرين سنة . وعقيدة فاسدة تبنى هذا الصرح وأنت ميت وبما أفاد الناس . أم دليل السخرية . والضلال.
إذن
الجبال للميزان ووزن الأرض أثناء سيرها فى مدار الفلك المقدر لها وأثناء
السرعة العالية مع قوى الجذب والطرد كى تعوض مايطرأ على السطح المتغير
avatar
احمد السواح
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 56
تاريخ التسجيل : 07/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى