omar ahmed
مرحبا بزائرنا الكريم تمنياتي لك بالعلم النافع والمعلومة المفيدة

معلومات عن الكوكايين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معلومات عن الكوكايين

مُساهمة من طرف احمد بشير في الجمعة فبراير 17, 2012 11:41 pm


كوكایین
Cocaine
3-benzoyloxy-8-methyl-8-azabicyclo
[3.2.1]octane-4-carboxylic acid methyl ester
CAS
number
50-36-2
ATC code
N01BC01
Chemical
formula C17H21NO4
Molecular
weight 303.35 amu
Bioavailability ?
Metabolism Liver
Elimination
half life
Up to 72
hours
Excretion Urine
Pregnancy
category C
Legal status
(US)
US Schedule
II
Legal status
(UK) Class A
Delivery Topical,
والتي Erythroxylon Coca) الكوكایین مركب قاعدي مشتق من نبتة (إریثروكزایلون كوكا
كانت أوراقھا تمضغ من قبل سكان أمریكا الجنوبیة للحصول على مفعولھا المنشط للجھاز العصبي
المركزي. الكوكایین یعتبر من المواد المخدرة القدیمة الاستعمال وكانت تدخل ضمن الطقوس في
بعض الأدیان
Insufflation, IV,
PO
لا یزال الاستعمال الطبي للكوكایین موجودا كمخدر موضعي في جراحات العین والأنف والحنجرة
ولما لھ من مفعول قابض للشرایین أیضا. ھي من المواد التي حظیت بالكثیر من الاھتمام والبحث
والدراسة وتعتبر من المواد القیاسیة التي تقارن بھا المواد الادمانیة الأخرى من ناحیة القوة
الادمانیة والعلاج. مفعول الكوكایین التسممي معروف بقوتھ والقابلیة لإدمان ھذه المادة أشھر من
تعرف. فبالإمكان أن یدمن علیھا الشخص من جرعة واحدة فقط.
أرقام واحصائیات:
مسیئوا استخدام ھذه المادة أكثر ما یكونون من الفئة العمریة من ١٨ إلى ٢٥ ةنس . ومن ثم الفئة
العمریة من ٢٦ إلى ٣٥ ةنس. سوء استخدام وإدمان الكوكایین في تناقص مستمر نتیجة الوعي
بخطورة ھذه المادة وأثرھا السیئ على الصحة وآثارھا الاجتماعیة والأسریة والاقتصادیة المدمرة.
ویعزو بعض الباحثین ھذا التناقص بأن الكثیر من مدمني الكوكایین قد تحولوا إلى أحد مشتقاتھ
الأرخص ثمنا والأسھل تحضیرا وتناولا وھو الكراك. الرجال أكثر من النساء في سوء استعمال
وإدمان الكوكایین بمعدل الضعف ولا یتأثر ھذا المعدل بالحالة الاجتماعیة أو الاقتصادیة كما لا
یتأثر بالأصول العرقیة. حسب بعض الإحصائیات، فإن ١٠ % من الأمریكیین قد استعملوا
الكوكایین لمرة واحدة على الأقل في حیاتھم وما نسبتھ ٢% في السنة الأخیرة.
أسبابا سوء استخدام وإدمان الكوكایین:
لا یعني تصنیف ھذه الأسباب وترقیمھا أن كل سبب منھا مستقل عن الآخر. كل عامل من العوامل
التالیة یؤثر ویتأثر بالآخر.
١) العامل الوراثي(الجینات): من أقوى الأدلة على العامل الوراثي في إدمان الكوكایین ھي
دراسة التوائم، فالتوائم المتطابقة تكون عرضة وأكثر قابلیة لإساءة استخدام وإدمان الكوكایین
والمخدرات الأخرى إذا ما قورنت بالتوائم الغیر متشابھة أو في الأخوة غیر التوائم.
٢) العوامل الاجتماعیة والاقتصادیة: تساھم بعض العوامل البیئیة والاجتماعیة والاقتصادیة يف
مشكلة سوء استخدام وإدمان الكوكایین سواء في بدایة أو استمراریة المشكلة وكذلك في الانتكاسات
التي تحصل بعد الشفاء منھا. من العوامل التي تسھل الحصول على الكوكایین ھي توفر المال
فبالتأكید سیلجأ من یملك المال الكافي لشراء الكوكایین للحصول على مفعول أفضل(في ظنھ) من لو
استخدم مواد أخرى. تزداد المشكلة بسھولة الحصول على الكوكایین الذي یكون متوفرا وبشكل
سھل في دول أو مناطق دون الأخرى. كما أن القوانین تختلف من دولة لأخرى بشأن العقوبات
المنصوص علیھا حال القبض على الشخص وبحوزتھ الكوكایین وتختلف الدول بشأن الكمیة التي
تعتبر للاستعمال الشخصي أو التھریب أو الترویج. بالتأكید سیتأثر المدمن بالمحیطین بھ سواء
كعامل مساعد على البدء أو الاستمراریة فلو وجد المدمن جوا یساعده ویشجعھ على المزید من
سوء الاستخدام، فستكون النتائج أسوأ وتزداد مضاعفات المشكلة الصحیة والنفسیة والاجتماعیة.
٣) العوامل النفسیة: یعطي الكوكایین مفعولا منشطا وإحساسا بالبھجة لمن یستخدمھ وھذا یخلق
لدیھ ما یسمى (التدعیم الشرطي الموجب) أي أن جرعة أخرى من الكوكایین تعني الشعور مرة
أخرى بنفس النشاط والبھجة. وھذا العامل النفسي غیر مستقل عن العوامل الجسدیة والفسیولوجیة
الأخرى كقابلیة مستقبلات الكوكایین للارتباط بھ. الذكریات وما یثیرھا من الأشیاء حول المریض
مثل منظر أي بودرة بیضاء یعید للمدمن المتعافي رغبتھ بكل ما ارتبط في ذھنھ من تأثیرات
الكوكایین ویكون ھذا سببا لانتكاستھ وعودتھ للإدمان بعد شفائھ منھ.
٤) المرض النفسي: یخطئ الكثیرون وخاصة من الذكور الطریق إلى علاج الكثیر من الأعراض
والأمراض النفسیة. فبدلا من أن یتجھوا للعلاج الطبي المقنن، یلجأون لعلاج أنفسھم بأنفسھم.
المفعول المنشط للكوكایین یخفف الكثیر من أعراض الاكتئاب كالشعور بالضیق أو التعب العام
ولكن مفعولھ مؤقت وفي نھایة الأمر یؤدي لزیادة المشكلة. كما أن البعض یزعم أن للكوكایین
مفعولا منشطا للقدرة الجنسیة ولذلك یلجأ لھ البعض كعلاج.
طرق تعاطي الكوكایین:
الطریقة الأكثر شیوعا ھي عن طریق استنشاق بودرة الكوكایین عن طریق الأنف لأنھ بشكلھ
الأساسي كملح (قلوي) یذوب بسھولة في الماء ویجري امتصاصھ بسھولة من الأغشیة المبطنة
للأنف ویصل إلى ذروة تأثیره بھذه الطریقة خلال ٢٠ إلى ٦٠ دقیقة. والشم عن طریق الأنف
یعتبر أقل خطورة من طرق التعاطي الأخرى.
الطریقة الثانیة ھي الحقن الوریدیة أو تحت الجلد حیث یصل لذروة تأثیره خلال دقائق ولكن تأثیره
یستمر لمدة ٣٠ إلى ٤٠ دقیقة فقط. یتعاطى البعض الكوكایین عن طریق تدخینھ أیضا. یعتبر الحقن
الوریدي أو تدخین الكوكایین أكثر خطورة وأشد من ناحیة المضاعفات على المدمن حیث ترتبط
ھذه الطرق بمضاعفات كثیرة على شرایین الدماغ والقلب وكذلك سببا للوفاة.
الكراك:
ھو نوع من الكوكایین القوي جدا الذي یتعاطاه المدمنون عن طریق التدخین. ھذه المادة لھا القابلیة
للإدمان ویبذل المدمنون الغالي والنفیس ویضحون بالكثیر للحصول على أكبر قدر من ھذه المادة.
تشبھ ھذه المادة الصخور الصغیرة.وسمیت (كراك) لأنھ یصدر صوت مثل القرقعة عند تدخینھا
لأن بھا مادة بیكربونات الصودیوم على شكل رواسب.
الصورة الاكلینیكیة:
یرتبط الكوكایین بالكثیر من الأمراض العقلیة والنفسیة ومن أمثلتھا:
١) إساءة استخدام وإدمان الكوكایین: من التغیرات التي تظھر على المتعاطي ھي ضعف القدرة
على التركیز، العصبیة والحساسیة تجاه الآخرین، تغیر الشخصیة، أرق شدید، فقدان الوزن، عدم
القدرة والتدھور السریع في أداء المھام المكلف بھا في حیاتھ الیومیة كالوظیفة والعنایة بأسرتھ،
وكذلك اضطراب علاقاتھ الأسریة والاجتماعیة. تبدأ مشاكلھ المادیة وتراكم الدیون بالظھور لمن
حولھ تدریجیا.
یكثر مدمن الكوكایین من الاستئذان والغیاب سواء في العمل أو في المناسبات الاجتماعیة حیث
یضطر لتناول الجرعة بشكل متكرر قد یصل لجرعة كل نصف ساعة لیبحث عن مكان مناسب
لاستنشاق المزید من بودرة الكوكایین. یعاني المدمنون من احتقان متكرر في الأنف ولذلك
یحرصون على حمل مضادات الاحتقان معھم وتناولھا بشكل متكرر.
٢) التسمم بالكوكایین: وھو ما ینشد المدمن الوصول إلیھ وتعني الحصول على المفعول المطلوب
من تناول الكوكایین من تأثیرات منشطة والشعور بالبھجة وزیادة الثقة في النفس. ترتبط السمیة
بالكوكایین بالكثیر من الأعراض المزعجة والغیر مرغوبة كذلك مثل: القلق، الخفقان، ارتفاع أو
انخفاض ضغط الدم، الغثیان والقيء، الرجفة، ألم بالصدر. قد یؤدي التسمم بالكوكایین إلى نوبات
صرعیة (بل ھو أكثر المخدرات ارتباطا بإحداث الصرع) وكذلك إلى الغیبوبة أو حتى الوفاة.
٣) الھذیان: تزداد خطورة الإصابة بالھذیان كلما زادت جرعة الكوكایین المستخدمة أو جرى
تناولھ بسرعة أو تعاطاه المدمن مع مواد أخرى كمنشطات الأمفیتامین أو الھروین أو الخمر. من
عوامل الخطورة الأخرى التي تؤدي للھذیان أیضا وجود تلف سابق في الدماغ. تكون أعراض
الھذیان شدیدة كأن یعجز المرء عن معرفة الوقت والمكان والأشخاص من حولھ كما یرتبط
بالعدوانیة والعنف والھیاج والنسیان التام لما حدث أثناء نوبة الھذیان.
٤) انسحاب الكوكایین: مباشرة بعد التوقف عن استخدام الكوكایین، یحدث للمدمن ما یسمى
وذلك بالشعور القوي بالاكتئاب، القلق والتوتر، التعب والإجھاد، كثرة النوم، (Crash (الانھیار
وأحیانا الھیجان المفاجئ. ویمكن أن ترتبط الأعراض الانسحابیة لھذه المادة بالمیول الانتحاریة
لشدة الاكتئاب الذي یشعر بھ. بالتأكید سیشعر المدمن بما یسمى الشوق لتناول جرعات من
الكوكایین في بدایة الأمر وبشكل كبیر جدا في الأیام الأولى وتتلاشى ھذه الرغبة تدریجیا كلما
قاومھا المتعافي وتغلب علیھا. وتزداد الرغبة أو الشوق إذا كان شعوره بالاكتئاب أو الانھیار قویا
حیث یحس المدمن أن الكوكایین سیعالج أو سیخفف من ھذه الأعراض ولو مؤقتا. قد یعوض
(Valium) المدمن المتوقف عن الكوكایین باستخدام المھدئات والمطمئنات الصغرى مثل الفالیوم
أو بتناول الخمور. تضمحل الأعراض الانسحابیة خلال ١٨ ساعة من بدئھا إذا كان المدمن یستخدم
الكوكایین بشكل خفیف وتستمر لأكثر من أربعة أیام إذا كان یستخدم الكوكایین بشكل كبیر. وتوجد
لااحت نادرة تستمر فیھا الأعراض الانسحابیة لأسابیع بل لأشھر. من الأعراض الانسحابیة
الأخرى أیضا الأحلام والكوابیس المتكررة، زیادة الشھیة للطعام مصحوبة بزیادة الوزن.
٥) الذھان: یحدث الذھان(الجنون) على شكل ھلاوس وضلالات فیما نسبتھ ٥٠ % من مستخدمي
الكوكایین. وأكثر من یصاب بالذھان ھم من یتعاطى الكوكایین عن طریق الحقن الوریدي أو تدخین
الكراك. وتكون نسبة الإصابة بالذھان أكبر في الذكور منھا لدى النساء.
أكثر ھذه الأعراض عبارة عن ضلالات الاضطھاد والھلاوس السمعیة وكذلك البصریة واللمسیة.
من الھلاوس المرتبطة بالكوكایین ھو الإحساس بالحشرات تتحرك تحت الجلد(التنمیل
وھذا یؤدي إلى ظھور سلوك ممیز یتمیز بالفزع المفاجئ وحركة تشبھ ما یقوم بھ (Formication
الإنسان من محاولة نفض ھذه الحشرات عن جلده. یرتبط الذھان المصاحب للكوكایین بالكثیر من
السلوكیات العدوانیة والشاذة كالسلوك الجنسي العدواني أو المیول للقتل وعادة ما تكون ھذه
Auditory التصرفات استجابة من المدمن لما یسمعھ من أصوات وھمیة(الھلاوس السمعیة
.(Paranoid Delusions) أو لضلالات الاضطھاد (Hallucinations
٦) اضطرابات المزاج: قد تنشأ اضطرابات المزاج أثناء تعاطي أو الانقطاع عن الكوكایین
أثناء التوقف كما أسلفنا أو على شكل (Crash وتكون على شكل نوبات اكتئاب شدید(الانھیار
نوبات ھوس صغرى أو كبرى أثناء التعاطي.
٧) القلق: ممن أمراض القلق المرتبطة بالكوكایین سواء أثناء التعاطي أو بعد التوقف عنھ ھي
اضطراب الوسواس القھري والھلع والرھاب.
٨) اضطراب الوظائف الجنسیة: بالرغم من أن البعض یستخدم الكوكایین كمنشط جنسي
ولتأخیر القذف، إلا أن الاضطرابات الجنسیة كالعجز الكامل أو الضعف قد یظھر أثناء الاستخدام
وكذلك في مرحلة الأعراض الانسحابیة بعد التوقف.
٩) اضطرابات النوم: من اضطرابات النوم التي تنشأ خلال استخدام الكوكایین ھو
وكذلك كثرة النوم أثناء انسحاب الكوكایین من الجسم. (Insomnia) الأرق
١٠ ) أمراض جسدیة: للكوكایین تأثیر جسدي شأنھ أي عقار آخر بل أشد من المواد المخدرة
الأخرى فھو قابض قوي للشرایین بالدرجة الأولى وكما أسلفنا، فإنھ كان ولا یزال یستخدم في
المجال الطبي ولذلك لا بد لھ من آثار سلبیة تختلف من شخص لآخر في ظھورھا أو شدتھا أو
تفاعل الشخص معھا. ومن ھذه الآثار:
احتقان الأنف والأغشیة المخاطیة: بل وحتى تآكل أجواء من الأنف ویلاحظ على البعض وجود .a
خرم كامل للحاجز الغضروفي في وسط الأنف عند المستخدمین المزمنین للكوكایین. یلازم مدمني
الكوكایین استخدام القطرات أو البخاخات المضادة للحساسیة والاحتقان للتخلص من بعض
أعراضھ.
تدخین الكراك یؤدي لضرر كبیر بالجھاز التنفسي حیث الالتھابات المتكررة للشعب الھوائیة .b
والتھابات الرئتین والكحة المزمنة.
الحقن الوریدي للكوكایین مرتبط بنقل الأمراض المعدیة كالایدز والالتھاب الكبدي حیث لا .c
یراعي المدمن اتخاذ التدابیر لتجنب ذلك بل یشارك الآخرین في الحقن التي یستعملونھا أو بسبب
انغمار المدمنین في سلوك جنسي داعر أثناء أو بسبب التعاطي والادمان. وكذلك یؤدي الحقن
الوریدي إلى تلف تلك الأوردة وتجلط الدم فیھا وتغیر لونھا وتظھر على المدمن في الذراعین
والرقبة وأعلى الفخذ وكذلك في الأوردة الصغیرة الخلفیة للقضیب لدى الرجال.
ظھور أعراض تدل على تلف أجزاء في الدماغ ومن ھذه الأعراض: عسر الحركة، العرة .d
حركات متكررة ولا إرادیة)، وكذلك الصداع النصفي الشدید والمتكرر. ) Tics
شرایین المخ من أكثر أجزاء الجسم حساسیة لتأثیر الكوكایین. فتأثیره القابض للشرایین یؤدي .e
إلى جلطات صغیرة في أجزاء متعددة من الدماغ قد تكون ھذه الجلطات غیر محسوسة ولكن قد
تظھر على شكل شلل كامل مؤقت أو دائم. قد یؤدي الكوكایین إلى نزیف المخ أو الحبل الشوكي
الذي من الممكن أن یكون قاتلا في كثیر من الأحیان. من علامات السكتة الدماغیة المبكرة الدوخة
الشدیدة، عدم الاتزان عند محاولة المشي، عدم وضوح الرؤیة.
الصرع: الكوكایین ھو أكثر المواد المخدرة المسببة لنوبات الصرع لدى المدمنین ویأتي .f
الأمفیتامین في المرتبة الثانیة بعده. مما یزید من نسبة حدوث نوبات الصرع مع استخدام الكوكایین
ھي الجرعات العالیة أو وجود صرع كامن في المریض أساسا ویعمل الكوكایین كمھیج لھ.
تأثیره على القلب: جلطات القلب واختلال ضرباتھ ھي أكثر الأعراض المصاحبة للكوكایین .g
وبالطبع قد یسبب ذلك الوفاة في الجرعات العالیة. الاستخدام المزمن للكوكایین قد یؤدي لتضخم
عضلة القلب والفشل في وظائفھ.
الموت: المشاكل الجسمانیة الكثیرة المرتبطة بالكوكایین والتي تتمیز بشدتھا مثل تأثیراتھ على .h
الجھاز التنفسي والقلب والدماغ قد تؤدي بالطبع إلى الوفاة وبالذات مع تناول الجرعات العالیة أو
في المدمنین الذین یعانون من أمراض في ھذه الأجھزة أساسا. من المؤشرات التي تنذر بخطورة
الوضع وأن المدمن على وشك الموت ھي آلام الصدر أو الدوخة الشدیدة ولكن البعض منھم یصر
على تناول كمیة أكبر من الكوكایین للحصول على التأثیر المطلوب وھذا یؤدي للوفاة. خلط
الكوكایین مع الھروین من عوامل الخطورة التي تزید من نسبة الوفیات في أوساط المدنین.
علاج وتأھیل مستخدمي ومدمني الكوكایین:
یعتبر الكوكایین من المواد الخادعة للمدمنین حیث لا یعطي المدمن أي أھمیة لتأثیراتھ السلبیة بسبب
ما یشعر بھ من نشوة ونشاط وراحة مع استخدام الكوكایین. ولھذا السبب لا یأتي الكثیرون من
المدمنین للعلاج طواعیة بل بضغط من الأسرة أو جھة العمل أو السلطات. المدمنین الذین لا یأتون
للعلاج طواعیة غالبا ما یستخدمون مواد أخرى مع الكوكایین كالخمور ومنشطات الأمفیتامین أو
الحشیش وقد یلجأ المدمنون على الكوكایین لھذه المواد أحیانا لتخفیف العبء المادي الثقیل
للكوكایین حیث یتوقفون عن استخدامھ مؤقتا ویلجئون لھذه المواد للاستعاضة عنھ. من المشاكل
التي تقلل النجاح في علاج إدمان الكوكایین ھو الشوق الشدید لھ لدى المدمن حال التوقف عنھ نظرا
لقوتھ الادمانیة. وكذلك حال توفر المال الكافي لتزوید المدمن بھ یعتبر من عوائق العلاج إضافة
لعدم اھتمام الأسرة وعدم الضغط على المدمن أو تشجیعھ على التوقف. غالبا ما یتطلب علاج إدمان
ھذه المادة التنویم في المصحات المتخصصة سواء بشكل كامل أو تنویم جزئي وذلك لأن العلاج
یتطلب الكشف المتكرر(السریري والمخبري) على المریض ومراقبة الأعراض الانسحابیة
والتعامل معھا وكذلك لأن العلاج یشمل كافة النواحي النفسیة والعائلیة والاجتماعیة وھذا یتطلب أن
یكون المریض بالقرب من مزودي ھذه الخدمات لھ. من أھم دواعي التنویم أیضا ھي إبعاد المدمن
عن البیئة التي ارتبطت بمشكلة الادمان وتأمین بیئة داعمة ومشجعة للحصول على أفضل النتائج.
العلاج النفسي: یجب ألا یغفل الفریق المعالج أھمیة كل جانب من جوانب حیاة المدمن سواء تلك
العوامل التي أدت للمشكلة أو المساھمة في الحل. والعلاج النفسي یشمل العلاج الفردي والجماعي
والعائلي. ففي العلاج الفردي یتم إقامة علاقة داعمة مع المدمن وتتطرق لكل الأسباب المؤدیة
لمشكلة الادمان وتحلیل نظرة المریض لما یجده من مشجعات في استخدام الكوكایین ونقاشھا معھ
وكذلك حثھ على إیجاد طرق أخرى للحصول علیھا غیر المواد المخدرة. إیجاد الحوافز المشجعة
على ترك المادة المخدرة وتنبیھ المدمن لھا یعطي بعض النتائج المرجوة. في العلاج الجماعي،
یجري النقاش بین مجموعة من مدمني الكوكایین حول تجاربھم السابقة وطرق العلاج التي اتبعوھا
والنتائج التي توصلوا لھا. في العلاج العائلي یتم التركیز على كل التداعیات التي أدت إلیھا مشكلة
الادمان إضافة لردة فعل كل أفراد الأسرة لھا ویتم التركیز أكثر على الخطوات المستقبلیة
والتعییرات المطلوبة من كل فرد من أفراد لتساعد المدمن على التعافي وتمنع الانتكاسات أیضا.
العلاج الدوائي: لحد الآن لا یوجد علاج دوائي یوازي تأثیره تأثیر المیثادون في علاج إدمان
الھروین ولكن توجد العدید من الأدویة التي قد تساھم في حل المشكلة إلى ما. من ھذه الأدویة
المیثایل فینیدت (الریتالین) الذي یستخدم في علاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى في
المرضى الذین كان لھم تاریخ إصابة سابق بھذا المرض قبل الإدمان على الكوكایین. الأطفال
وكذلك اللیثیوم في المرضى المصابین باضطرابات في المزاج مصاحبة لمشكلة الادمان أیضا. لا
یزال العدید من الأدویة النفسیة تحت التجارب المستمرة للحصول على مركب یساعد في استھداف
المشكلة في الصمیم وھو علاج الرغبة النفسیة الملحة لتناول الكوكایین(الاعتمادیة النفسیھ) حیث
أنھا ھي العامل المھم في الانتكاسات بعد التعافي. من ھذه الأدویة: مضادات الاكتئاب ثلاثیة الحلقة،
مثبطات ارتجاع السیروتونین، مثبطات الانزیمات وحیدة الأمین وغیرھا.
avatar
احمد بشير
عضو فضى
عضو فضى

عدد المساهمات : 246
تاريخ التسجيل : 09/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى